“الله يبعت الخير.. ولا تقنطوا من رحمة الله..”

   ما أجمل هطول الأمطار التي تجعلنا دائماً نتذكر خيرات الله التي تدفقت ولا تزال تتدفق علينا.. فالحمد لله كثيراً ..    وكم أستغرب كيف أن الكثيرين من أبناء بلدي اللبنانيين يعبّرون عن مدى استيائهم وانزعاجهم من نعمة هطول المطر في نيسان!!  علماً بأن هنالك مثل شعبي قديم يقول: “الشتاء في نيسان يُحيي الإنسان”.  

   ما أجمل هطول الأمطار التي تجعلنا دائماً نتذكر خيرات الله التي تدفقت ولا تزال تتدفق علينا.. فالحمد لله كثيراً ..
   وكم أستغرب كيف أن الكثيرين من أبناء بلدي اللبنانيين يعبّرون عن مدى استيائهم وانزعاجهم من نعمة هطول المطر في نيسان!!  علماً بأن هنالك مثل شعبي قديم يقول: “الشتاء في نيسان يُحيي الإنسان”.
    صحيح، أن جميعنا اشتقنا لفصل الصيف وجمال شمسه وروعة طقسه، لكن هذا الأمر لايبرر لنا الإنزعاج من تساقط الأمطار والتي ما هي إلا خير وفيض من عند الله، والأجمل أن نرى الثلج قد عاد ليغطي المناطق الجبلية بثوبه الأبيض!! فلماذا لا نقول الحمدلله؟؟ لماذا أيها اللبنانيين تقنطون من رحمة الله؟؟
    إن الشكر والحمد والإمتنان لله على نعمه وفضله هي من أفضل ما يمكن أن نستعمله في حياتنا اليومية. لكن يبدو أن اللبنانيين اعتادوا على “النق” والإعتراض وعدم الرضا عن أي شيء حتى ولو تدفقت عليهم الخيرات..
      “الله يهديك يا شعبي..”
      واطمئنوا الصيف قادم، ونسأل الله أن  يكون صيفاً جميلاً.. لكني أصبحت أشك في الأمر، لكثرة اعتراض ابناء بلدي على خيرات المطر، فالإعتراض والنق يجلبان النحس أكثر وأكثر.
      “والله يبعت الخير ويهدي الناس لشكره وحمده..”
                 الإعلامية راغدة الحلبي

أهم المواضيع


اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات

الاكثر تعليقاً

فديوهات مختاره