يافطة جديدة تصور بعض أهالي عبيه بناكري الجميل وعديمي الأصل..

    بين الحين والآخر يتفاجأ أبناء عبيه بيافطات تُعلق على مدخل بلدتهم، تتضمن كلمات تصورهم حيناً بأنهم أغبياء وحيناً آخر تعطي انطباعاً عن بعضهم بأنهم ناكرين للجميل وعديمي الأصالة أو جاهلين بحقائق الأمور.     ففي أواخر شهر آذار 2019، تم تعليق يافطة عند مدخل عبيه تتضمن كلمات شكر بإسم أبناء عبيه إلى البلدية

    بين الحين والآخر يتفاجأ أبناء عبيه بيافطات تُعلق على مدخل بلدتهم، تتضمن كلمات تصورهم حيناً بأنهم أغبياء وحيناً آخر تعطي انطباعاً عن بعضهم بأنهم ناكرين للجميل وعديمي الأصالة أو جاهلين بحقائق الأمور.
    ففي أواخر شهر آذار 2019، تم تعليق يافطة عند مدخل عبيه تتضمن كلمات شكر بإسم أبناء عبيه إلى البلدية لقيامها بأعمال البنى التحتية، التي نفذها مجلس الإنماء والإعمار، وتجميل مدخل البلدة بالحديقة التي هُدرت في بنائها أموالاً ضخمة، وتأسيسها لمعمل فرز للنفايات غير مطابق للمواصفات الصحية وغير مرخص قانوناً بحسب ما ورد في تقرير وزارة البيئة.. في الوقت الذي كانت طرقات بلدتنا مليئة بالحفر الكبيرة والخفسات، وكان الناس يلعنون الساعة كلما يمرّون في بلدتنا..
    وفِي أواخر شهر حزيران 2019، تفاجأ أهالي عبيه بوجود يافطة على مدخل البلدة تتحدث بإسم أهالي وسكان حي الشاغور وباب الرجم يشكرون فيها بلدية عبيه – عين درافيل لإنجازها أعمال مشروع الصرف الصحي وتزفيت الطريق المختصرة التي تربط الشاغور بحي عين الشاوي.
    والمؤسف أن اليافطة الثانية تجاهلت تماماً جهود الزعيم وليد بيك جنبلاط ودوره الفعال في جعل شركة حمود تقوم بواجباتها وتعمل على تزفيت الطرقات بشكل جيد بعد أن قامت بإنهاء أعمال البنى التحتية لمشروع الصرف الصحي في المنطقة، وكان من واجب الشركة أن تزفت الطرقات بشكل جيد بعد إنهاء المشروع، لكنها تقاعست عن ذلك.
     لذلك فإننا نشهد بأن الزعيم جنبلاط لم يتوان عن الإهتمام بنداءات الإعلامية راغدة الحلبي وتعليقاتها على حسابه على تويتر، عندما كانت تعرض عليه صور طرقات عبيه طالبة منه المساعدة للعمل على إصلاحها وتعبيدها. فيسارع على الفور بالإتصال بالأستاذ وليد صافي، وهو مسؤول رفيع المستوى في مجلس الإنماء والإعمار، والذي حرص بدوره على التواصل مع الإعلامية حيث كانت تطلعه على كيفية سير إجراءات تعبيد الطرقات في البلدة، فيسارع بالإتصال بشركة حمود كي تقوم بمهام عملها على أكمل وجه.
     لكن للأسف رئيس بلدية عبيه – عين درافيل الأستاذ غسان حمزة كان يحرص على الإشراف على آلية العمل، وكما سبق وذكرنا، فقد أُهملت بعض الأحياء، حتى تلك التي تقع فيها مزارات دينية كمزاري الشيخ عساف ومزار الشيخ حسين بو فرج، والتي لا تزال مزرية لغاية الآن. وقد تم ترقيع الطريق الفوقا وطرقات فرعية، وأحياء أصبحت طرقاتها كالحرير. والبارحة تم فلش الزفت بكثافة على الطريق المؤدية لقصر رئيس البلدية.
     والمضحك، أن بلدية عبيه – عين درافيل مدعومة من الحزب التقدمي الإشتراكي. فهل يُعقل أن تتنكر البلدية لفضل زعيم الحزب الذي يدعمها؟؟!!  فبدلاً من أن يتم شكر وليد بيك على اهتمامه والأستاذ وليد صافي على جهوده، تقوم البلدية بتعليق يافطة تشكر بها نفسها، متحدثة بلسان بعض أبنائها، على أمورٍ لم تقم أساساً بتنفيذها. (فالبلدية كانت قد شقت الطريق في أرض الوقف دون إذن من الأوقاف الدرزية، ولَم تعمل على تزفيتها كي تتمكن السيارات من سلوكها). والمعيب في الأمر، أننا علمنا من الأهالي بأن رئيس بلدية عبيه – عين درافيل وبعض أعضائها يروّجون بين الناس بأن البلدية هي التي تقوم بأعمال التزفيت في عبيه على نفقتها.
    عذرا وليد بيك
    نعتذر منكم على هذه اليافطة التي تجاهلت جهودكم وجهود الأستاذ صافي. واعلموا بأنها لا تمثل الكثيرين من أبناء حي عين الشاوي وباب الرجم، وبالطبع فإنها تمثل فقط من علقها. فنحن أبناء عبيه لم نكن يوما أغبياء أو ناكرين للجميل كي نشكر جهة ما على عمل قمتم أنتم به أو كان لكم دور في تنفيذه.
    اعذرونا يا بيك على أخطاء بلدية يدعمها حزبكم.
    وصدق المثل الذي قال: “اللي اختشوا ماتوا.”
     الإعلامية راغدة الحلبي

أهم المواضيع


اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات

الاكثر تعليقاً

فديوهات مختاره