الإعلامي صالح بن حسين: “لا يوجد صحافة فنية في السعودية.”

الرياض: صالح بن حسين (مستشار إعلامي)       عندما جاء الدور علي في جلسة نقاشية البارحة عن الصحافة الفنية مع زملاء وزميلات.. توقفت عند حقيقة دامغة بكامل مرارتها..حقيقة سعودية وعربية أيضا على الصعيد الإعلامي.    ألخصها في التالي: 1_في الصحافة السعودية (لم توجد الصحافة الفنية) بالمعنى الحقيقي للصحافة الفنية.. لدينا صحافة فنانين نعم. لكن

الرياض: صالح بن حسين (مستشار إعلامي)
      عندما جاء الدور علي في جلسة نقاشية البارحة عن الصحافة الفنية مع زملاء وزميلات.. توقفت عند حقيقة دامغة بكامل مرارتها..حقيقة سعودية وعربية أيضا على الصعيد الإعلامي.
   ألخصها في التالي:
1_في الصحافة السعودية (لم توجد الصحافة الفنية) بالمعنى الحقيقي للصحافة الفنية.. لدينا صحافة فنانين نعم. لكن صحافة فنية لا..!
    لذلك الإقرار بعدميتها لايخالف الواقع وإن حدث العكس فهو على سبيل الندرة.. والنادر لايقاس عليه.
2- في الصحافة السعودية مع محبتي للزملاء لم يتخلق (الصحفي الفني الحقيقي) بين ردهات (الصحافة الفنية الحقيقية) وعلى ورق الصحافة السعودية طيلة تاريخها.
  تواجد (صحفيو الفنانين) الذين يطاردون الفنانين في حفلاتهم ويلهثون خلف سهراتهم ويتم التعاطي معهم كخدم وتبع ويرسمون أمام الفنانين صورة الصحفي المتطفل المبتذلة..هذا صحيح للأسف..!
 لكن(صحفي فني حقيقي)في الصحافة السعودية والعربية أيضا؟ لا..وألف لا.
      وللاستدراك: مر في الصحافة العربية بضعة أسماء وتم إصدار بضعة مجلات مختصة بالفن في لبنان ومصر والكويت.. أو هكذا زعمت.. لكن جلها كان يقتات على الثرثرة وفتات موائد السهرات والفضائح ذات الطابع (التابلويدي) إن جاز التعبير.
   وفي الصحافة السعودية للحق والإنصاف، مر عابرا اسم أحمد الواصل. ولكن ربما لاهتمامه بمشاريع أدبية مختلفة انشغل عن مشروعه الصحفي الفني الحقيقي.
3- إذا ماكان لدى أحدكم أدنى اعتراض على ماسبق والصدمة صاعقة بهذه المباشرة التي تبدو جارحة . فليأتنا أيا منكم بالنماذج على مايمكن أن نصنفه ب(الصحفي الفني الحقيقي) الذي كان له الأثر الحقيقي في (صحافة فنية حقيقية) من غير الحكائين والمصففين لأخبار الفنانين من مجالسيهم في سهراتهم الخاصة. لأنني أتحدث عن الفن لا الفنانين، والفارق شاسع.
      ليأتنا أحدكم بمن اشتغل عشرات السنين في الصحافة الفنية ويعرف في المقامات والإيقاعات والأرتام والدراما والسينما والمسرح والموروث الشعبي الفني معرفة علمية تفصيلية دقيقة في كل فن من الفنون وقدم في أي فن دراسة علمية أو كتب مقالة أودون عرضا صحفيا نستشف منه أن لديه أدنى حدود العلم في أي فن من الفنون.
كم عددهم؟ أو على الأقل مانسبتهم؟
    دعكم من فصيلة المثرثرين المصفصطين الحكواتية وشبقهم بحرصهم على نشر صورهم مع الفنانين وادعاءاتهم صداقة الفنانين وسردهم لحكايا الفنانين التي يعرفها القراء أكثر منهم.. وهاتوا لنا علمهم.. معارفهم.. دراساتهم النقدية التي تكشف لنا خلفياتهم العلمية والمعرفية الأصيلة في الفنون كعلوم وآداب وثقافات حضارية بقديمها وجديدها.
    فهل نجد غير الخواء والزيف والجهل والأمية الفادحة والضحك على ذقون متابعي الصحافة الفنية التي لم تكن.. وبهم لن تكون..؟!

أهم المواضيع


مركز الأعمال للإستشارات الإقتصادية يقدم خدماته لجميع رجال الأعمال الذين يريدون إنشاء مشاريع استثمارية في السعودية..
زوروا موقع: becc.com.sa
موبايل منسق العلاقات العامة الاستاذ فهد مرشد المطيري (واتس آپ): 00966504232532

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات

الاكثر تعليقاً

فديوهات مختاره