جدارية في الحمرا ترسخ فكرة حق المرأة في القيادة

   تعد الفنون من أهم الوسائل التي تساهم في نشر الثقافات والعلوم، ومن هنا عمدت الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الإنتخابات “لادي” إلى إطلاق حملة حول “تفعيل دور النساء في القيادة” من خلال إعداد ورسم جدارية في منطقة الحمراء – شارع المقدسي، إذ تبرز صورة المرأة المناضلة في الساحات العامة..     حضر الحفل سفير

   تعد الفنون من أهم الوسائل التي تساهم في نشر الثقافات والعلوم، ومن هنا عمدت الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الإنتخابات “لادي” إلى إطلاق حملة حول “تفعيل دور النساء في القيادة” من خلال إعداد ورسم جدارية في منطقة الحمراء – شارع المقدسي، إذ تبرز صورة المرأة المناضلة في الساحات العامة..

    حضر الحفل سفير دولة السويد الأستاذ يورغن ليندستروم، وممثلون عن منظمات دولية وجمعيات أهلية ونسائية وناشطون وناشطات في قضايا وطنية..
نصار
     موقع راغدة ميديا واكب الحفل، حيث أجرت الإعلامية راغدة الحلبي حواراً مع رئيسة جمعية لادي السيدة يارا نصار، التي قالت: “العنوان الأساسي لهذه الجدارية هو أن المكان الطبيعي للمرأة يكون في مراكز القيادة وصنع القرار. وقد أردنا أن تكون هذه الجدارية مصدر إلهام وقوة لكل النساء في لبنان، وما يميزها أنها باقية وليست مجرد حملة تنتهي في وقت معين. ومن هنا فقد أردنا أن نرسخ في ذهنية المرأة وذهنية كل فرد في المجتمع، بأن فكرة وجود النساء في مركز القيادة ما هو إلا أمر طبيعي، فالمرأة لم تولد فقط لتقضي وقتها في الأعمال المنزلية والطبخ وتربية الأولاد، فمن حقها الطبيعي أن تشارك في صنع القرار.”
      وأضافت السيدة نصار قائلة: “وهنا لا بد من الإشارة بأن جمعية Art Of Change قد تعاونت معنا في إيجاد فنانين قاما برسم هذه الجدارية، وهما: إيلي زعرور و ليا بو حبيب.”
زعرور
      وحول مضمون رسمة الجدارية تحدثنا إلى المتخصص في الفنون التشكيلية  الرسام إيلي زعرور، فقال: “منذ أكثر من 10 سنوات بدأت برسم الجداريات في مختلف المناطق اللبنانية. أما بخصوص العمل على هذه الجدارية، فقد بدأنا بعقد عدة اجتماعات مع جمعية ليدا حتى حددنا  هذه الرسمة، واعتمدنا الألوان الفاتحة والقوية كي تجتذب الأنظار وكي تمنح الناظر إليها الإنطباع الإيجابي. استغرق رسم الجدارية 5 أيام ، ويبلغ طولها 22 م وعرض 14 م. وتشاركنا بالعمل أنا وزميلتي ليا بو حبيب.”
          واختتم زعرور حديثه قائلاً:”أشعر بالفخر لسببين : الأول: أنني عملت في موضوع يخص المرأة ، والثاني: أنني تشاركت في رسم هذه الجدارية مع امرأة بعمل عن المرأة. خصوصاً، وأن لكل من الرجل والمرأة بُعدٌ جمالي مختلف، وهكذا فإن جمع هذين البعدين لإنجاز عمل يخص المرأة فهو بالنسبة لي فخر وإنجاز رائع.”
          الإعلامية راغدة الحلبي

أهم المواضيع


اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات

الاكثر تعليقاً

فديوهات مختاره