مي بوحمدان: أنصف الله المرأة لكن المحاكم المذهبية تغافلت عن إنصافها..

       أقام مركز سامي مكارم الثقافي ندوة اجتماعية عنوانها : “التعديلات الجديدة لقانون الأحوال الشخصية وحقوق المرأة الدرزية”، في مقر المركز في عيتات – قضاء عاليه.        حاضر في الندوة كل من المناضلة في حقوق المرأة السيدة مي وهاب بوحمدان وفضيلة القاضي الشيخ فؤاد يونس.        بدأت المناضلة في

       أقام مركز سامي مكارم الثقافي ندوة اجتماعية عنوانها : “التعديلات الجديدة لقانون الأحوال الشخصية وحقوق المرأة الدرزية”، في مقر المركز في عيتات – قضاء عاليه.
       حاضر في الندوة كل من المناضلة في حقوق المرأة السيدة مي وهاب بوحمدان وفضيلة القاضي الشيخ فؤاد يونس.

       بدأت المناضلة في قضايا المرأة السيدة مي وهاب بوحمدان كلمتها بالترحيب بالجميع، وجاءت على ذكر الراحل المؤرخ والباحث الدكتور سامي مكارم، الذي ساهم بتعديل قانون الأحوال الشخصية سنة 1999 عندما كانوا يقومون بتعديله في دار طائفة الموحدين مع ممثلين عن وزراء ونواب الطائفة برئاسة الأستاذ مروان حمادة. ولكن القانون لم ينفذ وقتها بسبب الأحوال الأمنية السيئة.

     وقالت: “حملتُ هموم الناس منذ صغري وكنت أسمع وأرى الظلم اللاحق بالمطلقات وتشريد أطفالهن. كانت النساء تبكي وتمسح دموعها بطرف المنديل. صممت منذ ذلك الحين بتغيير هذا القانون الظالم متى كبرت وبتشجيع من والدتي نازك وهاب.” 

     وتؤكد السيدة مي قائلة: “علينا أيها الأحبة المحافظة على قداسة الحياة العائلية والتسامح والتضحية للحد من الطلاق.

      أنصف الله المرأة وساواها بالرجل في الحقوق والواجبات والزواج والطلاق. وقد طبقوا قسماً من شرط الإمام في محاكمنا المذهبية سنة 1948 وأغفلوا الشق الذي يعطي للمرأة حقوقها وخاصة على صعيد الإرث والحضانة.

      أبصر مشروع القانون النور في19/10/2017  بعد توقيع الرؤساء الثلاثة عليه ونشر في الجريدة الرسمية.

 

أهم التعديلات الجديدة

1- قطع البنت الميراث بحيث أصبحت ترث كامل ثروة أبيها المتوفي في حال مات دون وصية ودون وريث ذكر، بينما كان القانون السابق حسب المذهب الحنفي الإسلامي يعطي الحق للعم أن يرث أخيه المتوفي وحصة ضئيلة للفتيات.
 
2- إنصاف المطلقة مادياً.
3- رفع سن الحضانة للصبي من 7 إلى 12 سنة والبنت من 9 إلى 14 سنة.

للأم الصالحة الحق بحضانة أولادها وقد أضفنا على مادة الحضانة فقرة: “ممنوع منعاً باتاً حرمان أي من الوالدين من رؤية الأولاد”.

     الطلاق أبشع الحلال عند الله ولكن إذا حصل لا سمح الله، لماذا لا تكون الحضانة مشتركة بين الأم والأب لنؤمن للأطفال التوازن العاطفي شأن الدول المتقدمة الراقية.

    علينا الأخذ بالامتيازات الأهلية والنفسية والتربوية للوالدين لأن مصلحة الطفل فوق كل اعتبار.

شرط الإمام

   على صعيد الوصايا الدرزية شرط الإمام يقول: “إذا تسلم أحد الموحدين إحدى الموحدات عليه أن ينصفها بكل ما يملك من دنيا ودين”. مع احترامي للرجال الشرفاء الذين ينصفون المرأة ويكرّمونها إذا كانت تستحق التقدير، ولا يفرقون بوصاياهم بين الذكر والأنثى، هناك فئة من الظالمين يحرمون نساءهم وبناتهم من الثروة ويوصون للذكور فقط، معرضينهن للعوز والحرمان. ومع ذلك، وصاياهم الظالمة تنفذ بحذافيرها في المحاكم المذهبية بإسم القانون. لماذا لا يعترض قضاتنا الأجلاء على هذا الظلم الحاصل وهم يمثلون العدالة على الأرض.

 

تكريم الأم

     الأم التي تشارك زوجها مرّ الحياة وحلوها يجب ان تكرّم في آخرتها وتؤمن لها حياة كريمه لا ان توضع في قبو تحت الارض كما يفعل البعض وغيرها يتنعم في بيتها وتعبها.

      لدي وثيقة من المرحوم شيخ العقل السابق محمد أبو شقرا يعترض فيها على ظلم الوصايا ويطالب بحصة مقطوعة للأم.

   يا سادتي الكرام، تحرمون البنت من حقها بالإرث وهي  التي تعاملكم بآخرتكم. نحن مع حرية الإيصاءشرط ان يعدل الموصي واذا استمر هذا الظلم سأطالب بإعتماد شرط الامام بمحكمنا المذهبية.”

     وأضافت السيدة بوحمدان قائلة: “إنني أناضل على الصعيد الوطني منذ ثلاثين عاماً، وأطالب بقانون موحد على صعيد الحضانة لجميع الطوائف في لبنان والقانون الحالي لطائفة الموحدين الدروز يصلح تعميمه على جميع الطوائف بلبنان واعتماده.

     كما أعمل على تنزيه التشريع اللبناني من كل إجحاف بحق المرأة وتوصلت إلى إعادة إحياء الشهادة الطبية مع الوزير مروان حمادة سنة 1996 تفادياً لولادة أطفال معاقين بالشلل الدماغي.

   واليوم أعمل مع الجمعيات لمناهضة العنف ضد المرأة وعدم تزويج القاصرات. يجب عدم تزويج الفتيات قبل سن 18 سنة لتنهي علومها ويكتمل نموها.”

 

 نصائح للزوجين:

وللمحافظة على قداسة الحياة العائلية إليكم هذه النصائح من الكتيب الذي ألفته السيدة مي للحد من الطلاق:

– “على الأم الصبر والتضحية وعلى الزوج تأمين الأمان لعائلته. كن أيها الزوج حامياً لها ولا متحاملاً عليها. فزوجتك شريكة حياتك وليست خادمة. عليك باحترامها اترك إدارة المنزل لها وتفرغ أنت لأعمالك.

     وأنت أيتها الزوجة عامليه بالمثل ولا تثقلي كاهله بالديون والمظاهر الفارغة. ربّي أولادك على الصدق والإيمان، فالأم التي تزرع في قلوب أطفالها البغض والأنانية تكون قد صنعت بأيديها جلاديها وكانت أولى ضحاياهم، مثل ما تزرعون تحصدون.

      يا سادتي الكرام، الزواج السعيد ليس ضربة حظ، بل يتطلب منا الكثير من الأخذ والعطاء والحب العميق والاحترام، فمعاملة الزوجة كقطعة مهملة من مقتنياتك تجرح كرامتها وتدفعها بالرغبة بالطلاق.

    إياكم والعنف المنزلي. أدعو لعدم الإنجاب في السنة الأولى من الزواج، أو تتأكدوا من استمرار الحياة الزوجية أو الانفصال، حتى لا يكونوا الأطفال وقوداً لنيران خلافاتكم.” 

واختتمت السيدة بوحمدان كلمتها قائلة:

” يا أمة التوحيد حافظوا على وحدة الطائفة وسلامتها نموت ونخلق عند بعضنا البعض. حذاري من الفتنة وتدخل الطابور الخامس لتفرقتنا.”

 

        الإعلامية راغدة الحلبي                                  

 
للإطلاع على كلمة قاضي المذهب فضيلة الشيخ الدكتور فؤاد يونس، اضغط على الرابط.. 👇👇👇

أهم المواضيع


مركز الأعمال للإستشارات الإقتصادية يقدم خدماته لجميع رجال الأعمال الذين يريدون إنشاء مشاريع استثمارية في السعودية..
زوروا موقع: becc.com.sa
موبايل منسق العلاقات العامة الاستاذ فهد مرشد المطيري (واتس آپ): 00966504232532

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات

الاكثر تعليقاً

فديوهات مختاره