سيدات حمانا يبرعن في تنفيذ مشروع سياحي بيئي..

    أطلقت بلدية حمّانا مشروع “دعم السياحة البيئية في حمّانا“، برعاية وحضور رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية السيدة كلودين عون روكز.     والبارز أن السيدات في بلدية حمانا قد قمن بتنفيذ هذا المشروع ضمن إطار “برنامج تعزيز مشاركة المرأة السياسية على المستويين المحلي والوطني في لبنان”، المنفذ من الهيئة الوطنية لشؤون المرأة والوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، والمموّل من الحكومة الألمانية، ضمن البرنامج الإقليمي “تمكين

    أطلقت بلدية حمّانا مشروع “دعم السياحة البيئية في حمّانا، برعاية وحضور رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية السيدة كلودين عون روكز.

    والبارز أن السيدات في بلدية حمانا قد قمن بتنفيذ هذا المشروع ضمن إطار “برنامج تعزيز مشاركة المرأة السياسية على المستويين المحلي والوطني في لبنان”، المنفذ من الهيئة الوطنية لشؤون المرأة والوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، والمموّل من الحكومة الألمانية، ضمن البرنامج الإقليمي “تمكين النساء في صنع القرار في الشرق الأوسط LEAD”.

 

اختتام التدريبات

     ويأتي هذا الحفل ليختتم التدريبات التي شاركت بها النساء العضوات والموظفات في المجلس البلدي حول إدارة المشاريع، والقيادة، والتغيير، وتطوير مهاراتهن وقدراتهن، والتي هدفت إلى إعداد وتنفيذ مشاريع تراعي المساواة بين الجنسين وتستجيب للحاجات الأساسية لبلدتهن.

      واختارت سيدات حمّانا تخصيص الدعم المقدم من هذا المشروع لوضع علامات تحدد الاتجاهات في دروب جبل حمّانا، وتركيب Zip Line(تيروليان)، تحت إشراف السيد أندره بشارة، منسق السياحة البيئية في جمعية حماية الطبيعة في لبنان SPNL، وذلك دعماً للسياحة البيئية.

     حضر حفل الإطلاق رئيس بلدية حمّانا فادي صليبي،و رئيس البلدية السابق بشير فرحات، ومديرة حافظة البرامج في الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ صوفيا بالمس، وأعضاء الهيئة الوطنية لشؤون المرأة وأهالي المنطقة.

    استهل برنامج الحفل بجولة قام بها الحاضرون في طبيعة جبل حمّانا حيث تعرّفوا على مشروع السياحة البيئية مروراً ب “Zip Line”واختتم الحفل في منطقة “الشاغور” في الجبل.

 

صليبي

       تضمن الحفل عدة كلمات، منها كلمة رئيس البلدية فادي صليبي وما قاله:

” نعم.. كلودين عون روكز ، نحن الرجال على يقين بما تقومين به على المستويات كافة من خلال عملكِ في الهيئة الوطنيةِ لشؤون المرأة من أجل نصرة نصف المجتمع ، ونستطيع أن نقول :”وراء كل إمرأة لبنانية هيئة وطنية ترعاها وتحافظ عليها، فلك منا سيدتي كل التقدير والإحترام، إن بلدية حمانا تضع كل مقدراتها بتصرف الهيئة الوطنية للمرأة .

     وختم:” أما عن حمانا وسيداتها ونسائها وسياحتها وبيئتها، أختصرهم بجملتين : سيدات حمانا مثل طبيعتها ونظافة نسائها مثلَ بيئتها، فكيف إذا كانت هذه السيدات هن من يطلقن مشروع دعم السياحة البيئية في حمانا، فبالطبع ومن البديهي أن تنجحن في مهمتكن  وتوصلن بلدتكن الى رأس الهرم السياحي ومقدمة الخريطةِ البيئية في لبنان . نعم لشراكةِ النساء الأساسية في المجتمع ، نعم لعملكن وتنظيمكن .

 

كلودين روكز

      وبعد كلمة الآنسة بالمس ممثلة GIZ، اختتم الحفل بكلمة للسيدة عون روكز، وقد قالت فيها: في كلّ مناسبة نطلق خلالها مشروعاً من إعداد وتنفيذ وإشراف سيدات، أتساءل عن كمية الطاقات التي يخسرها المجتمع والوطن، حين تُستَبعَد النساء عن مراكز صنع القرار السياسي والإقتصادي والاجتماعي.

    لا يزال المجتمع يحصر المرأة بدورها التقليدي، ولا يعترف بدورها كمواطنة كاملة، ولا تزال قوانيننا تميّز ضد النساء، ولا تضمن لهن حقوقهن الإنسانية الطبيعية.

     وتابعت: المرأة تتعلم، وتنجح، وتدخل سوق العمل، وتتبوأ المناصب المهمة، وفي معظم الأحيان حين تتزوج، نخسر طاقاتها وخبراتها لأن القانون لا يؤمن لها ساعات عمل مرنة تتناسب مع مسؤولياتها العائلية، ولأن القانون نفسه، المجحف بحق المرأة، لا يعطي إجازة أبوة كافية لكي يستطيع الأب تحمل المسؤولية مع الأم في الإهتمام بالأطفال ورعايتهم

     وبالتالي، تشكّل قوانيننا، إلى جانب العقلية الموروثة السائدة، عائقاً أساسياً أمام استمرار المرأة بالمشاركة في سوق العمل، وفي مراكز صنع القرار.”  

      وأضافت: “إن إنخراط النساء في المجال السياسي وعملهن في الشأن العام على المستوى المحلي والوطني، هي من أهم الخطوات التي من شأنها أن تطوّر مجتمعنا وتغنيه، ذلك لأن معظم بلداتنا، وهنا طبعاً لا أتكلم عن حمانا، ليست نظيفة و منظَّمة ومضاءة، وشوارعنا ليست مزروعة بالأشجار والأزهار، وأرصِفتنا لا تطابق المعايير التَّصمِيمِّية العامة.   

     من هنا، نحن نطالب بتضمين القانون الإنتخابي، النيابي والبلدي، كوتا نسائية، تضمن مشاركة أكبر للنساء في صنع القرار السياسي والإنمائي والإقتصادي.

        فالثروة النسائية حاضرة وجاهزة ولم تهاجر، أدعو المسؤولين أن يستفيدوا منها، ويداً بيد نحمي ونبني الوطن.

    وقد حيّت السيدة روكز البلدية رئيساً وأعضاءً لاهتمامهم بدعم السياحة البيئية، وعلى جهودهم الجبارة لتحقيق التنمية المستدامة في حمانا على جميع الأصعدة.. كما شكرت الجهات الدولية الداعمة للمشروع..

      وختمت قائلة: “أدعو كلّ الناس أن يزوروا “حمانا” ويتمتعوا بجمال طبيعتها.

 

الإعلامية راغدة الحلبي

أهم المواضيع


اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات

الاكثر تعليقاً

فديوهات مختاره