أجواء من الترقب والتوتر تخيم على بلدية عبيه – عين درافيل.. فالمحاسبة اقتربت.

     في نهاية الأسبوع المنصرم، فوجئ رئيس بلدية عبيه -عين درافيل الأستاذ غسان حمزة وبعض أعضاء البلدية بزيارة محقق من وزارة الداخلية إلى البلدية.. إذ علمنا أن الوجوه اسودت والأعصاب اهترأت من شدة التوتر والقلق، خصوصاً، بعد أن طلب المحقق إحضار الملفات التي تتعلق بالشكاوى التي كان قد تقدم بها ناشطون من أبناء عبيه

     في نهاية الأسبوع المنصرم، فوجئ رئيس بلدية عبيه -عين درافيل الأستاذ غسان حمزة وبعض أعضاء البلدية بزيارة محقق من وزارة الداخلية إلى البلدية.. إذ علمنا أن الوجوه اسودت والأعصاب اهترأت من شدة التوتر والقلق، خصوصاً، بعد أن طلب المحقق إحضار الملفات التي تتعلق بالشكاوى التي كان قد تقدم بها ناشطون من أبناء عبيه إلى وزارة الداخلية ضد البلدية تتعلق بأعمال الفساد وهدر الأموال وإساءة أمانة، وهم: شادي حمزة وأنور الحلبي والإعلامية راغدة الحلبي، الذين تم استدعاءهم والتحقيق معهم، وبدورهم أشاروا إلى مخالفات قانونية وجرائم مالية جديدة ارتكبتها بلدية عبيه – عين درافيل وقدموا مستندات رسمية تثبت صحة ادعائهم.
     وبناء على زيارة المحقق الذي أجرى التحقيقات مع المدعى عليهم والمدّعين، تم إعداد تقرير من قبله في وزارة الداخلية حول هذه المخالفات بهدف تحويل الملف إلى هيئة التأديب الخاصة برؤساء البلديات.
     وإننا إذ نبشر أبناء عبيه وعين درافيل بأن عهد المحاسبة أصبح قريبا جداً، وبإذن الله سيتم استرداد الأموال المنهوبة من المتورطين في البلدية وسنستثمرها في بناء مشاريع تعود بالنفع على أبناء البلدتين.
     لكن لكي يتحقق هذا الأمر، نطالب الأستاذ وليد جنبلاط بمنع أي ضغوطات سياسية قد يمارسها حزبه أو نائبه الأستاذ أكرم شهيب بهدف حفظ الملف وحماية الفاسدين في البلدية من المحاسبة.
            الإعلامية راغدة الحلبي
#لبنان_ينتفض
#يوميات_ثورة

أهم المواضيع


اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات

الاكثر تعليقاً

فديوهات مختاره