مواقع إلكترونية مصرية تضج بتحية الإعلامية راغدة الحلبي لرئيس مصر وحكومتها وشعبها، فهل ستسمع الكنة؟

     بعد أن توجهنا بتحية إجلال وتقدير لفخامة رئيس جمهورية مصر وحكومتها وشعبها لتكاتفهم في مواجهة مخاطر فيروس كورونا، ضجت العديد من المواقع الإلكترونية المصرية بما تضمنته كلمتنا من ثناء وتقدير على الجهود الجبارة القائمة في مصر الحبيبة، بناءً على ما وصلنا من أخبار ومعلومات من خلال القناة الفضائية المصرية الرسمية، والتي كانت قد

     بعد أن توجهنا بتحية إجلال وتقدير لفخامة رئيس جمهورية مصر وحكومتها وشعبها لتكاتفهم في مواجهة مخاطر فيروس كورونا، ضجت العديد من المواقع الإلكترونية المصرية بما تضمنته كلمتنا من ثناء وتقدير على الجهود الجبارة القائمة في مصر الحبيبة، بناءً على ما وصلنا من أخبار ومعلومات من خلال القناة الفضائية المصرية الرسمية، والتي كانت قد عرضت على شاشتها الكريمة برنامج “الحياة حلوة”، الذي تقدمه الإعلامية القديرة مها عادل، وكان ضيفها الشاب الوطني الدكتور محمود عبدالعزيز، وهو رئيس لجنة الشباب بمؤسسة القادة للعلوم الإدارية، ومنسق الإتصال السياسي والأمن القومي، وقد دار الحديث حول المسؤولية المجتمعية والواجب الوطني والتكاتف والتشبيك القائم في مصر بين الدولة ومنظمات المجتمع المدني وأصحاب الأيادي البيضاء والطاقم الطبي..”
       ولعل أكثر ما لفت نظرنا ودفعنا للإشادة بما يحدث في مصر، هو قيام الحكومة المصرية بتخصيص مبلغ مالي لكل مواطن مصري ضمن العمالة الغير منتظمة من خلال وزارة القوى العاملة، إذ يقوم المواطن بتعبئة البيانات عبر موقع الوزارة أو الواتس آپ. في حين أننا في لبنان نشهد حالة من الهيجان والغضب الشعبي ضد إهمال الحكومة المتعمد في نجدة المواطنين وتأمين المساعدات اللازمة لهم في ظل هذه المحنة الكونية، الأمر الذي دفع منذ يومين، أعداداً كبيرة من اللبنانيين في طرابلس والضاحية إلى النزول إلى الشارع للتظاهر بهدف مطالبة المسؤولين بتوفير مساعدات مالية وغذائية لأن الجوع الكافر ضرب أطفالهم وضربهم.
      وقد أكدنا لإخوتنا المصريين على مدى سرورنا بالإنجازات المهمة القائمة في بلدهم، وأننا نفرح لفرحهم ونتمنى لهم كل الخير والتوفيق والسعادة والنجاة من مِحنة كورونا التي أصابت العالم أجمع، وأن عليهم أن يقدروا قيمة رئيس جمهوريتهم وحكومتهم الذين سعوا لحمايتهم وإنقاذهم في هذه الظروف العصيبة، بدلاً من تركهم للمجهول المخيف والأليم. كما أشدنا بالدور الإعلامي المهم الذي قامت به قناة مصر الفضائية من أجل إعلام العالم عن الجهود الجبارة القائمة في مصر لمواجهة خطر كورونا..
      بوركت مصر الحبيبة وشعبها ودولتها وفخامة رئيس جمهوريتها المشير عبدالفتاح السيسي ومنظمات المجتمع المدني والجيش الأبيض على كل ما يقومون به من أجل حماية مصر وشعبها العظيم من أي أذى أو شر..
     لكن، من جهة أخرى يهمنا أن نشير بأننا ومن خلال تحيتنا إلى مصر، قصدنا أن “نتحدث إلى الجارة كي تسمع الكنة”.. فهل ستتعظ حكومتنا اللبنانية الكريمة وتخشى الله في عباده وتعمل على نجدة شعبنا اللبناني الحبيب من الجوع والذل والكورونا كما فعلت حكومة مصر؟؟
      حمى الله وطني لبنان وخلصنا من الفاسدين الذين نهبوا الخيرات وعاثوا في الأرض فساداً، وصموا آذانهم عن صراخ الجائعين والمنهوبين..
     وفِي الختام، أتوجه بالشكر والتقدير لجميع المواقع الإلكترونية المصرية التي نشرت كلمتي، وهي: أخبار النيل، الأهرام نيوز، شبكة مصر 24، أهم الأنباء، مجلة الصبايا، و روتانا نيوز.
     والشكر الكبير للزميل الصحافي علاء حمدي، والإعلامية المميزة مها عادل، والصديق الدكتور محمود عبدالعزيز، ولكل من سعى لنجدة وطنه في هذه المحنة العالمية التي تعصف بِنَا.
                  الإعلامية راغدة الحلبي

✨شاهدوا الڤيديو الذي يتضمن تحية إجلال وتقدير من الحلبي لفخامة رئيس جمهورية مصر وحكومتها وشعبها بتاريخ (30 -3 -2020)..   👇👇

أهم المواضيع


اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات

الاكثر تعليقاً

فديوهات مختاره