عذرا من محطة ال MTV.. هذه هي حقيقة معمل فرز النفايات في عبيه..

  كان مستغرباً أن نرى قناة ال MTV الكريمة تتحدث عن معمل فرز النفايات في بلدة عبيه مستضيفة رئيس بلدية عبيه – عين درافيل غسان حمزة.     فبحسب تقرير صادر عن وزارة البيئة رقم 95/ب/ش 2018، وبعد كشف ميداني قام به فريق من مصلحة البيئة السكنية في الوزارة على معمل الفرز في عبيه، تبين تقرير يأن

  كان مستغرباً أن نرى قناة ال MTV الكريمة تتحدث عن معمل فرز النفايات في بلدة عبيه مستضيفة رئيس بلدية عبيه – عين درافيل غسان حمزة.
    فبحسب تقرير صادر عن وزارة البيئة رقم 95/ب/ش 2018، وبعد كشف ميداني قام به فريق من مصلحة البيئة السكنية في الوزارة على معمل الفرز في عبيه، تبين تقرير يأن المعمل غير قانوني وغير مطابق للمواصفات!!
    وقد جاء هذا الكشف على أثر شكوى تقدم بها ناشطون من عبيه ضد البلدية لقيامها بحرق نفايات في أرض المعمل، في أيار 2018، وقد ألزم التقرير البلدية بالإمتناع عن أعمال حرق النفايات أو أي مواد أخرى..
كما أشار إلى عدة أمور، منها:
– الحرّاق dryer (الذي يحول النفايات العضوية إلى تربة خصبة) لا يوجد به فلاتر، الأمر الذي يسبب تلوث في الهواء..
– لا يوجد مصافي للتخلص من العصارة، إذ يتم التخلص منها في محيط المعمل.
– عصارة النفايات التي تجمعت في أرضية المعمل مصدرها السماد المجمع في منطقة الإنضاج..
– لا يتم تحليل السماد العضوي المنتج لمعرفة نوعيته، وأمور أخرى..
  كما نص التقرير على أن مشروع الفرز غير مرخص له قانوناً في وزارة البيئة، فالبلدية لم تقم بالإجراءات اللازمة لإنشاء هذا المشروع كي تحصل على الموافقة، ومن خلال اتصال أجريناه مؤخراً مع رئيس المصلحة السكنية في وزارة البيئة الأستاذ بسام صباغ، قال لنا “أنه، على حد علمه، ولغاية هذه اللحظة لم تقم بلدية عبيه – عين درافيل بإجراء الترخيص القانوني لمعمل الفرز”.
    وقد علمنا أن البلدية ومنذ بضعة شهور اكتفت بإجراء الإصلاحات اللازمة  للحراق وركبت له الفلاتر، لكنها لم تعمل على شراء آلة لمعالجة النفايات السائلة، ولازالت ترمي العصارة في مجرى الساقية.
   والمؤسف، أن البلدية قد أنشأت أيضاً مكبين عشوائيين في عبيه على الرغم من وجود المعمل، والتقرير يلزمها بنقل النفايات منهما إلى مكان خاص بالنفايات، ويلزمها بمعالجة أرضية المكبين وإعادة تأهيلهما..
     وكانت محطة ال MTV من أوائل المحطات التي تحدثت عن فضيحة حرق النفايات في عبيه، وعن مضمون التقرير الذي يدين البلدية من خلال برنامج السيدة ريبيكا أبي ناضر “الحل عنا”.
    لذلك وبعد عرض برنامج السلطة المحلية الذي يقدمه الإعلامي داني حداد،  سارعنا للإتصال به لنعلمه بحقيقة معمل الفرز ، فأكد لنا بأنه لم يكن على علم بموضوع هذه المخالفات.
      في الختام، إننا كأبناء عبيه وعين درافيل نتوجه إلى سعادة محافظ جبل لبنان القاضي محمد مكاوي كي يتابع هذا الملف مع البلدية، وأن يلزمها باتخاذ كافة التدابير المنصوص عليها في تقرير  وزارة البيئة من تحسين أداء سير العمل في معمل الفرز واستصلاح المكبين لوضع حد  للتلوث البيئي الحاصل في بلدتنا.
    كما نتوجه لرئيس البلدية الأستاذ غسان حمزة لنسأله: “من هم هؤلاء الخبراء الأمريكيون الذين أشادوا بمعمل الفرز ومن هي الجهة التي أرسلتهم؟؟ وهل لك أن تعرض لنا الوثيقة التي تثبت صحة كلامك على الموقع الرسمي للبلدية؟؟ وهل لك أن تعرض لنا صور زيارة هؤلاء الخبراء للمعمل عندما قاموا بالكشف عليه؟؟
                                                                (يتبع..)
       الإعلامية راغدة الحلبي

أهم المواضيع


اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات

الاكثر تعليقاً

فديوهات مختاره