شو بيكبر قلبنا بكل إشتراكي واعي وراقي..

    بعد أن نشرت مقالتي “قبرشمون تنتفض على السلطة الفاسدة بعد سباتٍ عميق”، علّق الشاب الحضاري فايز ملاعب، قائلاً: “يعطيكم العافية..      أنا كمناصر للحزب التّقدّمي الاشتراكي، وكمتابع لتوجّهاته العامّة، وخاصّةً فيما يخص حرّيّة التّعبير، أستطيع أن أؤكّد أنّ ما قام به بعض المُناصرين المُتحمّسين، وهُم قِلّة لم يكن بإرادة الحزب ولا بقراره

    بعد أن نشرت مقالتي “قبرشمون تنتفض على السلطة الفاسدة بعد سباتٍ عميق”، علّق الشاب الحضاري فايز ملاعب، قائلاً:
“يعطيكم العافية..
     أنا كمناصر للحزب التّقدّمي الاشتراكي، وكمتابع لتوجّهاته العامّة، وخاصّةً فيما يخص حرّيّة التّعبير، أستطيع أن أؤكّد أنّ ما قام به بعض المُناصرين المُتحمّسين، وهُم قِلّة لم يكن بإرادة الحزب ولا بقراره ولا بتوجيهاته، وهذه الأفعال للأسف تأتي بالضّرر على الحزب التّقدّمي..”
  وختم قائلاً: “كنت أتمنّى لو سمح لي وقتي أن أحضر معكم في هذه الوقفة إلى جانب الرّفاق، لأنّنا في خندق واحد ضد سلطة قمعيّة وسياسة تجويعيّة مُتمثّلة في هذا العهد الفاشل وحُلفاءه.”
    فعلاً، كم يكبر قلبنا عندما نرى شباباً في حزب أسسه المعلم كمال جنبلاط يتميزون بالوعي ومهارة الحوار وحسن السلوك والأدب في التعاطي مع مختلف الأطراف.
    وهنا أود أن أشير بأنني شخصياً تلقيت الكثير من الإتصالات من أصدقاء إشتراكيبن استنكروا ما حصل، وأكدوا على حقنا بالتظاهر، سيما وأن الجوع والإذلال طال جميع الناس.. كما دانوا كل التصرفات الهمجية التي نتجت عن البلطجية، خصوصاً، وأن وقفتنا كانت بهدف المطالبة بحقوقنا وحقوق جميع الناس.
     ولا بد لي من الشكر والإمتنان للأخ الإشتراكي وسام نزيه خداج، الذي كان من بين الذين سعوا جاهدين لمنع أي تعرض لي ولرد الأذى عني خلال الإعتداءات في تظاهرة قبرشمون.
    تحية لكل اشتراكي حر نطق بكلمة الحق واستنكر كل أعمال البلطجة والأذى والخراب..
       الإعلامية راغدة الحلبي

أهم المواضيع


اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

أحدث المقالات

الاكثر تعليقاً

فديوهات مختاره